الأخبارالحدثسياسة

رجل المواقف والأفعال.. «الخليفة» تنادي بمدحت بركات نائبا لها

كتب :نصر نعيم

مدحت بركات، هو غني عن التعريف في سواء في عالم الأعمال أو في أوساط صاحبة الجلالة فأصحاب الفكر والقلم والصحافة يعرفونه جيدا، أو في ساحات المعارك ضد الفساد، فهو رئيس مجلس جريدة الطريق، التي هزأت أركان عرش جمهوية الفساد في عهود سابقة، تحاك المؤامرات ضد رجل الأعمال والاتهامات قبل أن ينصفه القضاء ويبريء شركاته من شبهات التربح.

نشأ مدحت بركات في حي الخليفة العريق جنوب القاهرة، وداخل حواريه نشأ بركات علي حب مساجد آل البيت، وكان من عشاق الإمام الحسين، وفي صباه بدأ أولى خطوات العمل العام بالمشاركة في الفعاليات التي كانت تقام في منطقة الخليفة، وظهرت مواهبه في الخطابة والحضور وشد انتباه أهل منطقته فسار لسانها ومتحدثها الرسمي، ومن هنا صار بركات لسان المظلومين والمضطهدين والفقراء.

بركات تخرج من كلية الهندسة جامعة الإسكندرية، أمضي فيها خمس سنوات دراسية، وبرع في العمل العام داخل الجامعة وكان عضوا ضمن نشطاء العمل الطلابي والخدمي خلال سنوات دراسته في الجامعة.

أنهي بركات دراسته في الجامعة، ليتلقفه والده ليساعده في إدارة شركاته المتخصصة في قطاع التشييد والبناء، وهنا وضع الابن العديد من الأفكار التي حققت طفرة في أداء الشركات، إضافة لحماسه والاستعانة بفكر الشباب في توسيع وتطوير الأعمال في الشركات في مختلف مناطق الجمهورية ليكشف عن موهبة في إدارة الأعمال وأحد أهم رجال التشييد والبناء واستصلاح الأراضي.

الطريق وبركات

في 2007 أصدر بركات جريدة الطريق لتكون لسان حال الفقراء وسوطا على ظهور الفساد، وخلال أشهر قليلة نجحت في إحداث زلزال صحفي في البلاد من خلال تحقيقاتها الجريئة وقدرتها على فضح الفساد ومهنتيتها الكبيرة.

ونجحت الطريق في كسب ثقة القاريء المصري الذي كان ينتظرها كل أسبوع، ومعها كارثة أو فضح فساد أو كشف النقاب عن عصابات البيزنس ومراكز القوة.

عاد بركات ليعيد بناء نفسه من جديد، ويستأنف عمله في العمل العام وبين أهالي منطقته الخليفة التي لم ينساها يوما والتي تستقبله بالزغاريد والحب في كل مرة.

كبيرنا
أجمع أهالي الخليفة والمقطم على أن مدحت بركات هو “كبيرهم”، وهو لم يكن في حاجة للترشح لمجلس النواب ليعرفوه فالرجل ذو أياد بيضاء وسبقت أفعاله أقواله وعلى الدوام يمد يد المحبة والعون لابناء الخليفة حتي لقبوه بـ “ابن البلد الجدع”، ومع اقتراب موسم انتخابات مجلس النواب طالب أهالي الخليفة والمقطم من بركات الترشح وسط مظاهرة حب وتأييد.

من ناحيته أكد “بركات” أن العمل الخدمي والخيري مهم للغاية، لكن الأكثر أهمية في الفترة المقبلة هو أن يتم العمل الخدمي جنبا إلى جنب مع نشاط سياسي حقيقي يضع حلول جذرية لمشكلات المنطقة، ويقضي على معاناة المواطنين.

وفي إطار عرض رؤيته لحل مشاكل منطقتي الخليفة والمقطم، أعلن “بركات” أنه بعدما استجاب لمناشدات أهالي المنطقة بتوسيع دوره الخدمي والسياسي في الدائرة، كوّن فريقًا متخصصًا بقيادته كرئيس حزب، ويملك خبرة واسعة في العمل العام، لدراسة مشكلات الدائرة الانتخابية، ووضع حلول علمية ودائمة لهذه المشكلات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء اغلاق حاجب الاعلانات