شعر وادب

قصيدة نَجْــــوَى

الشعر شكل من أشكال الفن العربى

نَجْــــوَى …هو كلام موزون يكتبه الشاعر ليعبر عما بداخلة من مشاعر وأحاسيس يكتب الشعر لعبر عن مشاعره، احاسيسه، مشاكله، وقضاياه حتى اصبح الشعر لسان العرب ليعبرو عن حياتهم، أحوالهم، وثقافتهم، وصِفاتهم، وتاريخهم، وحروبهم

وينقسم الشعر الى عدة انواع؟

الشعر الملحمى، الشعر الغنائى، الشعر المسرحى، الشعر القصصى

 

نَجْــــوَى

يَارَبِّ لَقَــدْ سَمَــا إِليــكَ قَلبـِي
بَعيِـداً عَــنْ عُيــونِ العَالَميـــنَ

وَجئتُ إِليــكَ أَرتَجِيــــكَ وُدِّي
وَأنتَ وَدُودَ لِكُــلِّ المُـرتَجِيــنَ

وَلاَ أَملِكُ إِلا شَفــــاعةَ حُبـِـــي
فَعطفَــاً مِنَك تُلبي المُحِبيــــنَ

نَجْــــوَى

فَِفي جُنحِ اللَّيَـالي زَادَ شَـوقِي
أُنَاجِـــي وَالعِبـَــــادُ نَائِميـــــنَ

وَأَنظُـــرُ للسَمــــاءِ إِليـكَ قُربَـاً
لَعلـِـي أَذُوقُ شَهْــدَ الأَقرَبيـــنَ

فَطَارت رُوحِّي تُغرِدُ بِالفَضَـاءِ
تُرفرِفُ بَينَ قُلـوبِ العَاشقيـنَ

نَجْــــوَى ..

تُرتِلُ بِالأشجَـانِ صَـدَى نِدَائِي
فَيبكِّي النَجْمُ إِذَا سَمِــعَ الأَنِينَ

وَيخشْـــعُ لِلرَّحمَـانِ مِن بُكَائِي
وَيسرِي بَينَ طُيُـوفِ الهَائِميـنَ

وَأذرُفُ دَمعِي غَزِيراً لإشتِيَاقِي
وَأَسبحُ فِي جَـلالِ السَابِحِيــنَ

نَجْــــوَى ..

يَارَبِ أَنا العَبــدُ الَّـذِي أشْقــَـاهُ
بُعَــادٌ فِـي طَرِيـــقِ الَهَالِكِّيـــنَ

فَلا تَتْـرُكنِي رَبي أَسِيــرُ دَربي
وَلا تَجعَــلنِي بَيــنَ الغَافِليـــنَ

وَأنتَ غَفورُ لِمَن يَرجُوكَ عَفواً
وَإن طَغت الذُنوبُ الرَاسِخينَ

نَجْــــوَى ..

فَهبْ لِي يَارَبِ مِن لَدُنكَ عَفْواً
لِتمحُوُّ كُــلَ ذنُوبِي السَّابِقِيــنَ

وَصلِّ عَلى الحَبِيبِ يَارَبِ دَومَاً
رَســولُ اللهِ إِمَـــامَ المُرسَلِيــنَ

نَجْــــوَى .. بقلمي الشاعر/ د. حسام عبدالفتاح الدجدج 30/4/2018

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء اغلاق حاجب الاعلانات